الـمـفـهـوم الـذاتــي ...؟ - صحيفة شرورة نيوز الإلكترونية

حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام الجمعة 18 جمادى الثاني 1435 / 18 أبريل 2014


المقالات كتاب الصحيفة › الـمـفـهـوم الـذاتــي ...؟
الـمـفـهـوم الـذاتــي ...؟
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كلنا نبحث عن تطوير ذواتنا وتحسين حياتنا للأفضل وكلنا ننشد السعادة وهدوء البال وراحة النفس والضمير ولكن البعض يتعثر ولا يصل الى ما يريد من تطوير لنفسه وهو لا يعلم لماذا الآخرين يتطورون وهو يراوح مكانه لا يتقدم والبعض يتعذر ويرجع الأسباب الى الظروف والبعض يقول هذا قدري ومكتوب لي ولكن في الحقيقة أن الله خلقنا في أحسن تقويم وفي أحسن حال وأعطانا من القدرات الكثير والتي لا تعد ولا تحصى ومن يلقي بالعذر على غير نفسه فهو يتهرب من مواجهة نفسه ..

أن الله خلقنا وخلق فينا الإدراك إي إدراك الأشياء من خلال السمع والبصر والشم والذوق واللمس أي الحواس الخمس وعلمنا الأسماء كلها وعندما نبدأ في رحلة الحياة منذ الطفولة الأولى يبدأ بالأسئلة عن معاني الأسماء أي أننا نبحث عن معنا الاسم والمعنى هنا يمثل الرسالة الصفة والقيمة بالنسبة لنا ...

مثلا الأم اسم الأم يحمل قيمة لنا وهي مصدر الحب والأمان ومصدر الغذاء فيتكون الربط بين الاسم والقيمة والمعنى وعندما نسأل عن الله سبحانه وتأتي الإجابة بأنه هو خالقنا وخالق الكون كله وهو الأول والأخر تتكون لدينا قيمة وهنا تتكون اللغة والقيم التي نخاطب بها العالم الخارجي والاعتقاد وعندما نكبر ونلتحق بالمدرسة نواجه الآخرين بمفهومنا الذاتي المكون من المحيط الذي نشانا فيه ونصطدم أحيانا بالآخرين لأنهم لديهم مفهوم ذاتي خاص بهم ...

والمفهوم الذاتي له صفات منها انه : 1 _مكتسب 2_منتظم 3_ ديناميكي

المنتظم يعني يغلب عليه الاستقرار والسكون وعدم الخروج من المألوف او ما يسمى منطقة الراحة وعدم المخاطرة او المغامرة والثبات على ما هو عليه الإنسان

وهذا الجزء لا يسمح للإنسان بالتغير ولا قبول أي تغيير وهذا سبب أن الإنسان يهاجم أي حد يريد أن يحدث أي تغيير والجزء الديناميكي هو الذي يحث الإنسان على الانجاز والحركة والتغيير والتطور والتقدم وتطوير نفسه من خلال التعليم او الرياضة او التثقيف او السفر والخروج عن منطقة الراحة وإذا أردنا أن نكون متوازنين يجب علينا أن نقدر او نعمل توازن بين المنتظم والديناميكي بحيث يصبح المنتظم يقبل التغيير عندما يكون في صالحنا وصالح مجتمعنا ومحيطنا وفي صالحنا حتى في الآخرة مثلا الحج والذهاب الى مكة يعتبر في مفهومنا الذاتي تحت الجزء الديناميكي او المتحرك والصلاة والصيام كذلك هنا لابد أن يكون الجزء المنتظم متحرك لكي نؤدي فريضة الحج وكذلك الذهاب والسفر لحضور الدورات والمحاضرات النافعة وعندما يكون الإنسان لا يتطور او لا يطور من نفسه او يبدأ ويستمر فترة ثم يعود الى ما كان عليه فهذا يرجع الى المفهوم الذاتي لدية والذي يسحبه دائما الى السكون وعدم الحركة ..

وتجد البعض عندما ينوي أن يخلص معاملة لأنه مثلا كل يوم يقول غدا إن شاء الله ولكن تأتي غدا وتجده لم يخلصها هذا يرجع للجزء المنتظم والذي دائما يقول للإنسان لا خلك في منطقة الراحة وإذا أدركنا مفاهيمنا الذاتية وهي في الأساس مكتسبة وطالما هي مكتسبة قابلة للتغيير أي أننا إذا كنا غير راضيين عن أدائنا في حياتنا لابد أن نرجع للجذور ونغيرها والتغيير في الجذور أولا لابد أن يكون الله سبحانه وتعالى راضي عنا عندما نغير والتغيير لابد أن يكون للأفضل ويخدمنا ويخدم المجتمع والبيئة من حولنا والتعليم والتثقيف والاطلاع له دور كبير في تحسين المفهوم الذاتي
واكتساب مفهوم ذاتي أفضل لأننا عندما نواجه المجتمع ونصطدم معه او نتوافق تتكون لدينا الصورة الذاتية والتي نرى أنفسنا من خلالها ...

أما أن نرى أنفسنا بصورة حسنة وراضيين عنها او صورة سلبية وهنا لابد من تحسينها من خلال تعديل سلوكنا الى السلوك الأفضل ونعامل الآخرين بالإحسان والرفق واللين ونراعي القيم لديهم أن مشاعر الكراهية او العدوانية ناتجة عن المفهوم الذاتي والحب ومشاعر الحب ناتجة عن المفهوم الذاتي أيضا وأي شي جديد على مفهوم الشخص يعتبره خطا وهذا سبب أختلاف الناس وسبب في قلة الثقة بالنفس لدى البعض



ولكم وافر تحياتي ...

بقلم : عامر بن علي بن زيد الكربي


تعليقات : 2 | إهداء : 0 | زيارات : 700 | أضيف في : 11-14-1433 12:01 | إرسال لصديق طباعة حفظ بإسم حفظ PDF


التعليقات
713 Saudi Arabia "انور سالم الصيعرى" تاريخ التعليق : 11-14-1433 02:21
اولا اشكر الكاتب عامر بن زيد على اعطائه المفهوم والفرق بين المتغير والمنتظم ولكن هذه تندرج ضمن التعريف لطبيعة الانسان وقابليته للتطور من عدمه وهذا يتوقف على الانسان فى ادراك الواقع من حوله وما يجب عليه ان يتعامل معهاوكل الاساس فى توفيق الله سبحانه وتعالى وارشاده وهدايته لكل السبل المؤديه للخير (هل اتى على الانسان حين من الدهر لم يك شيئا مذكورا ) الايه سورة الانسان .و (علم الانسان مالم يعلم )فالتعليم والخبره والتجارب هى المقومات الاساسيه فى كل تطور ينشده الفرد حتى يستطيع ان يقوم بدوره فى الحياه وفى تحقيق كل الطموحات والامال ..بارك الله فى الكاتب ونفع به الجميع .انور سالم الصيعرى


731 Saudi Arabia "شارع فرعي" تاريخ التعليق : 11-15-1433 11:31
مشكوررررر يا عامر الكربي على المقال



عامر بن علي بن زيد الكربي
عامر بن علي بن زيد الكربي

الحجم

تقييم
9.34/10 (10 صوت)

مشاركة

AmazingCounters.com

شرورة نيوز محلية اخبارية ثقافية رياضية " المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي للصحيفة بل تمثل وجهة نظر كاتبها "